منتدي تعليمي، ترفيهي، اجتماعي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالجديدبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 منكرات الافراح ''

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تلبانه _تلبانه
V I P
V I P


عدد المساهمات : 7224
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 08/06/2010
المزاج :
علم الدولة : مصر
الأوسمة : صاحب الحضور الدائم

مُساهمةموضوع: منكرات الافراح ''   الأربعاء 22 ديسمبر 2010, 9:51 pm


منكرات الافراح



الحمد لله حمدا طيبا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضي الحمد لله الذي له ما في السماوات وما في الأرض وله الحمد في الآخرة والأولى وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ؛ له الأسماء الحسنى والصفات العليا وأشهد أن محمداً عبده ورسوله المصطفى وخليله المجتبى صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن بهداهم اهتدى وسلم وبهديهم اغتدي وسلم تسليماً كثيرا ...

أما بعد ...

فيا عباد الله اتقوا الله تعالى اتقوا الله تعالى اتقوا الله تعالى بالقلب واللسان والجوارح احبوا الله تعالى وعظموه وخافوا؛ وخافوا عذابه واجتنبوا محارمه اشكروا الله عز وجل على نعمه فإن النعم تزيد بالشكر وتزول بالكفران ألا وإن من نعم ألا وإن من نعم الله على عباده نعمة الزواج التي يحصل بها من المصالح الدينية والدنيوية الفردية والاجتماعية ما جعلها من الأمور المطلوبة شرعا المحبوبة فطرة وطبعا قال الله عز وجل : (وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ* وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ) (النور:33) وقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم : (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء) وقد ذهب كثير من العلماء على وجوب النطاح على ذي الشهوة القادر عليه سواء خاف على نفسه الزنا أو لم يخف ولهذا لا ينبغي للإنسان القادر الذي له شهوة لا ينبغي أن يدع النكاح لهذه النعمة الجليلة وألا نتخذ منها وسيلة للوقوع في المحرم فإن ذلك ضد الشكر المطلوب منا وإنني في هذه الخطبة إنني في هذه الخطبة أنبه على أمور يتخذها بعض الناس ليلة الزفاف وهي مخالفة للشريعة الإسلامية منافية لشكر رب البرية فمن ذلك أن بعض الناس ليلة الزفاف يجمع المغنيات بأجور كثيرة ليغنين؛ ليغنين ومن ذلك بعض الناس ليلة الزفاف وهي مخالفة للشريعة الإسلامية منافية لشكر رب البرية فمن ذلك أن بعض الناس ليلة الزفاف يجمع المغنيات بأجور كثيرة ليغنين والغناء ليلة الزفاف ليس بمنكر وإنما المنكر الغناء السافر المثير للشهوة الموجب للفتنة ثم ظهور أصوات النساء عالية في المكبر فيسمع الرجال أصواتهن ونغماتهن فيسمع الرجال أصواتهن ونغماتهن فتحصل بذلك الفتنة لا سيما في هذه المناسبة مناسبة العرس وربما حصل بهذه الأصوات إزعاج للجيران ولا سيما إن أستمر هذا إلى ساعة متأخرة من الليل وإن علاج هذا المنكر إن علاج هذا المنكر أن يعلم الإنسان أنه محاسب عليه معاقب عليه إلا أن يشاء الله ثم يقتصر ثم يقتصر النساء على الضرب بالدف وهو المغطى بالجلد من جانب واحد لأنه إذا غطي من الجانبين سمي طبلا والطبل لم ترد الشريعة بإباحته وإنما وردت بإباحة الدف المغطي بالجلد من جانب واحد ويقتصر النساء أيضا على الأغاني التي تعبر عن الفرح والسرور دون استعمال مكبر الصوت لإن الغناء في العرس والضرب عليه بالدف من ما جاءت به السنة ففي صحيح البخاري عن الربيع بنت معوذ أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم دخل عليها حين تزوجت فجعلت جوي جويرات يضربن بالدف إذا قالت إحداهن تخاطب إذ قالت إحداهن إذ قالت إحداهن وفينا رسول يعلم ما في غد ) هكذا قالت وهذا قول منكر ولهذا قال لها النبي صلى الله عليه وسلم لا تقولي هكذا) لأن الذي يعلم ما في غد هو الله عز وجل قال الله تعالى - وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً )(لقمان: من الآية34) أقول قال لها النبي صلى الله عليه وسلم - لا تقولي هكذا وقولي بالذي كنت تقولين وكن يندبن من قتل من آبائهن في بدر وفي صحيح البخاري أيضا عن عائشة رضي الله عنها أنها زفت امرأة إلى رجل من الأنصار فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم -ما كان معكم لهو فإن الأنصار يعجبهم اللهو) وذكر الحافظ بن حجر في شرحه أنه قال - فهل بعثتم معها جارية تضرب بالدف وتغني تقول أتيناكم، أتيناكم فحيانا وحياكم) فمثل هذا الغناء جائز بشرط ألا يلحن كتلحين الأغاني الماجنة وأن لا يصحب بالموسيقى وشبهها من آلات اللهو لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم شدد في تحريم المعازف واستثني منها الدف لورود السنة به قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم -ليكنن أقوام من أمتي يستحلون الحرا يعني الزنا والحرير والخمر والمعازف) والمعازف آلات العزف فقرن النبي صلى الله عليه وسلم استحلال المعازف باستحلال الزنا والخمر وإذا كان لابد وإذا كان لابد من مكبر الصوت فليكن داخليا في حجرة النساء خاصة ومن الأمور المنكرة في ليلة الزفاف إن بعض الناس قد نزع منهم الحياء ومن نزع منه الحياء فإن ذلك دليل على نقص إيمانه لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال -الحياء شعبة من الإيمان ) وفي لفظ : (الحياء من الإيمان ) وقال صلى الله عليه وعلى آله وسلم -إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولي إذا لم تستحي فاصنع ما شئت ) يأتي الزوج إلى مجتمع النساء ويصعد على المنصة مع زوجته أمام النساء في أول مقابلة له معها في هذه الليلة يجلس إلى جنبها يصافحها وربما قبلها أو هاداها من الحلوى أو نحو ذلك مما يستدعى تحرك الشهوة وحلول الفتنة فيا سبحان الله يا إخواني نحن مسلمون نحن مؤمنون نحن ذوي مروءة نحن ذوي شرف أن نصل إلى هذا التدهور إلى هذا الحد السخيف المنافي للحياء ونحن و لله الحمد أمة الإسلام أمة الإيمان أمة الحياء أمة محمد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم الذي كان أشد الناس حياءً مع القوة والحزم كيف يليق بنا ونحن ذوي المروءة ذوي الشهامة ذوي الشرف ذوي الحياء أن نخلق جلباب الحياء لنعري أنفسنا باتباع عادات وتقاليد تنافي شريعتنا تنافي تقاليدنا إن هذا لدليل على ضعف الإيمان وعلى ذل الشخصية وعلى التبعية المشينة أيها الأخوة تصوروا ماذا يكون حال الزوج وزوجته ماذا تكون حال الزوج وزوجته حينئذ أمام النساء المتجملات المتطيبات ينظرن إلى الزوج ينظرن إلى الزوج وزوجته ليشمتن فيه وفي زوجته إن كانا قبيحين في نظرهن ولتتحرك كوامن غرائزهن إن كانا جميلين في نظرهن تصوروا أيها الاخوة كيف تكون الحال والمجتمع الحاضر في غمرة الفرح بالعرس ونشوة النكاح فبالله عليكم ماذا يكون ماذا يكون من الفتنة إن هذا لمن العجب ثم تصوروا ماذا تكون نظرة الزوج إلى زوجته الجديدة التي امتلأ قلبه فرحاً بها إذا شاهد في هؤلاء النساء إذا شاهد في هؤلاء النساء من يفوق زوجته جمالاً وشباباً وهيئة إن هذا الزوج الذي امتلأ قلبه فرحاً بزوجته سوف يمتلئ قلبه غماً وسوف يهبط شغفه بزوجته إلى حد بعيد فيكون في هذا صدمة له وكارثة بينه وبين زوجته إن هذا لعجب وإنه لأعجب منه وإنه لأعجب منه إن يرضى أهل الزوجة بذلك العمل السخيف أفلا يخشى أهل الزوجة أن يشاهد الزوج في النساء من تفوق زوجته جمالا وهيئة فيزينها الشيطان في قلبه فيتعلق بها وتسقط زوجته من عينه وحينئذ تكون الكارثة بينه وبين أبنتهم أيها الأخوة إن لكل داء دواء وإن علاج هذه المسألة إن علاج هذا المنكر أن يكون دخول الزوج على زوجته كما هو معتاد في غابر الزمان في غرفة خاصة إما أن يدخل عليها وإما أن تزف عليه بعد دخوله الغرفة وحينئذ يستقبلها ببشاشة وفرح ويقول: ( اللهم إني أسألك خيرها وخير ما جبلتها عليه وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه ) بعد أن يضع يده على ناصيتها يقول ذلك سراً إن خاف أن يحدث شيئا في نفس الزوجة وإلا فلا حرج أن يجهر به أيها الاخوة إن من الأمور المنكرة أن بعض النساء تصحب معها آلة تصوير لتصور الحفل وتحتفظ بصورته ولا أدري أيها الأخوة ما الذي أباح لهؤلاء النساء المعتديات الظالمات أن يلتقطن صور الحفل لتنتشر بين الناس بقصد أو بغير قصد أتظن هؤلاء النساء اللاتي يلتقطن صور الحفل أن أحد يرضى أن تلتقط صورة أهله امرأته أو بنته أو أخته أو أمه لتكون بين أيدي أولئك المعتديات الظالمات الملتقطات ليعرضنها متى شئن على من شئن هل يرضى أحد منكم هل يرضى أحد منكم أن تكون صور محارمه بين أيدي النساء بين أيدي الناس لتكون محلا للسخرية إن كانت قبيحة ومثارا للفتنة إن كانت جميلة وأقبح من ذلك أقبح من ذلك أن يكون ملتقط الصور من الشباب الذكور مختلطين بالنساء أو منفردين في مكان آخر يطل على الحفل فيصوروا هذا المحفل ولا يرتاب عاقل ولا يرتاب عاقل يعرف مصادر الشريعة المطهرة ومواردها أن هذا من الأمر المنكر وأنه انحدار إلى الهاوية في تقليد الكافرين والمتشبهين بهم وأقبح من ذلك أن بعض المعتدين أو المعتديات يحضرون آلة الفيديو ليلتقطوا صورة المحفل حية فيعرضونها على أنفسهم وعلى غيرهم كلما أرادوا التمتع بالنظر إلى هذا المشهد وعلاج ذلك وعلاج ذلك أن نتقي الله عز وجل أن نلبس لباس الإيمان والحشمة والحياء وأن نرجع ما كان عليه سلفنا الصالح وأن ندع مثل هذه الأمور الواردة إلينا وأن ندع مثل هذه الأمور الواردة إلينا وأن نربأ بأنفسنا عن التقليد الأعمى فإننا ولله الحمد أمة لنا شخصيتنا لنا ديننا لنا حيائنا لنا مروءتنا لن شهامتنا لا ينبغي لنا أن نكون اتباعا واذنابا لغيرنا عباد الله اتقوا الله في انفسكم اتقوا الله تعالى في أهليكم اتقوا الله تعالى في مجتمعكم انكروا هذا بالسنتكم وافعالكم انكروها انكارا انكروها انكارا تاما أمتا أما أنكارها في انفسكم فألات تفعلوها فألا تفعلوها في محافلكم وأما انكارها بأفعالكم فألا تحضروا مثل هذه الحفلات ولكم العذر في هذا ولو كانوا من أقرب الناس إليكم لأنه لا يمكن أن نرضي عباد الله بما يسخط الله عز وجل إن رضي الله عز وجل والله تعالى إن رضي الله تعالى والله من رضاء أنفسنا علينا ومن رضي غيرنا علينا إننا عباد الله إننا عبيد الله إننا متزللون له ولطاعته إننا لا يمكن أن نرضي أحدا مهما كان ولو أبا أو أبنا أو بنتا أو أي أي غريب لا يمكن أن نرضيه بسخط الله إلا أن يكون ذلك كرها علينا فإذا كان كرها علينا فقد عذرنا المولي عباد الله إن بعض الناس يقول أخشى أن يكون امتناعي عن حضور هذه الحفلات لكنها صلة رحم لأن هذا الفاعل لهذا المنكر إذا رأي أن أقاربه لا يحضرون إليه من أجله فإنه سوف يقلع عليه سوف يقلع عنه في حفلاته القادمة ويكون إقلاعه عنه أنت السبب فيه فتكون بذلك واصل له لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( أنصر أخاك ظالما أو مظلوما قالوا يا رسول الله هذا المظلوم فكيف نصر الظالم ؟ قال أن تمنعه من الظلم فذلك نصرك إياه ) فأنت إذا كنت سببا لقريبك في منعه من الظلم ظلم نفسه بالمعاصي وظلم غيره بالعدوان فأنت والله قد بررته قد بررته ونصحته ووصلته أعظم صلة ولكن العاقل يداري فإذا كان القريب ليس بذاك العاقل ليس بذلك المؤمن فإنه لا حرج أن تحضر أول الأمر ثم تقوم لتكون بذلك جامعا بين الأمرين هذا كح هذا إذا تعذر نصيحته وإلا فالواجب قبل كل شيء إذا دعاك إلى وليمته إذا دعاك إلى حفل العرس وأنت تعلم بأنه سوف يقوم بهذا المنكر فانصحه أولا أنصحه أولا نصيحة تريد بها وجه الله وإصلاح عباد الله فإن كان فإن كان ممن يؤمن بالله فإن الذكرى تنفع المؤمنين وإن كان إيمانه ضعيفا وشخصيته ذليلة فإنه لن يعبأ بك وحينئذ لك أن تهدده وتقول إن لم تقلع عن هذا فلن أحضر حفلك وحينئذ لعله يراجع نفسه فإن لم يفعل فكما قلت لك إن كان إنسانا ضعيفا لا يفهم فلا حرج عليك أن تذهب في أول الأمر ثم تقوم وتغادر أسأل الله تعالى بمنه وكرمه وجوده وإحسانه أن يعصمنا وإياكم من الزلل اللهم اعصمنا من الزلل اللهم اعصمنا من الزلل ووفقنا لصالح القول والعمل أنك جواد كريم والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الدين
نائب المدير

نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 5428
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 26/04/2010
المزاج :
علم الدولة : مصر
الأوسمة : ادارة المنتدي

مُساهمةموضوع: رد: منكرات الافراح ''   الثلاثاء 04 يناير 2011, 12:45 am

بارك الله فيك










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://telbana.alafdal.net
تلبانه _تلبانه
V I P
V I P


عدد المساهمات : 7224
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 08/06/2010
المزاج :
علم الدولة : مصر
الأوسمة : صاحب الحضور الدائم

مُساهمةموضوع: رد: منكرات الافراح ''   الثلاثاء 04 يناير 2011, 1:07 am

شكرا للمتابعه والردود الجميله جزيت خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
منكرات الافراح ''
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي تلبانة :: المنتديات الإسلامية :: المنتدي اللغوي والإسلامي-
انتقل الى: